اليوم العالمي للبيئة

قد حان الوقت لاتخاذ إجراء حاسم. ورسالتي إلى الحكومات واضحة: فلْنفرِض الضرائب على التلوث؛ ولنكُف عن دعم الوقود الأحفوري؛ ولنوقِف بناء محطات جديدة لتوليد الطاقة بالفحم. فنحن نريد اقتصادا أخضر لا رماديا. — الأمين العام للأمم المتحدة

الإنسان مخلوق وفي نفس الوقت مطوع لبيئته، التي تتيح له فرصة البقاء والتطور الفكري والأخلاقي والاجتماعي والروحي. ووصل الإنسان على مدى تاريخه على هذه الأرض إلى مرحلة التسارع العلمي والتكنولوجي اللذان مكناه من سلطة تحويل البيئة بسبل عدة وعلى مستوى غير مسبوق.

وتدرك الأمم المتحدة أن حماية البيئة البشرية وتحسينها هي مسألة رئيسية تؤثر على رفاه الشعوب والتنمية الاقتصادية في كل أنحاء العالم. ولذا اعتمدت يوم 5 حزيران/يونيو بوصفه اليوم العالمي للبيئة. ولذا فهذا اليوم يمثل فرصة متاحة لتوسيع قاعدة الرأي المستنير والسلوك المسؤول للأفراد والشركات والمجتمعات في سبيل المحافظة على البيئة. منذ أن بدأت في 1974، نمت لتصبح منصة عالمية للتوعية العامة التي يتم الاحتفال بها على نطاق واسع في أكثر من 100 دولة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق